تطوير المهارات أكثر فعالية مالياً من تخفيض الموظفين

في ظل الظروف الاقتصادية العالمية الصعبة التي نشهدها اليوم، يتعين على الشركات في جميع أنحاء العالم وهنا في دولة الإمارات اتخاذ بعض القرارات الدقيقة.

وغالباً ما يعتبر خفض عدد الموظفين وتقليص التكاليف المتصلة بهم أفضل الحلول على المدى القصير.

ومع ذلك، يمكن أن يكون التدريب وتطوير المهارات عوضاً عن تقليص عدد الموظفين حلاً أكثر فعاليةً من حيث الكلفة على المدى الطويل، وذلك وفقاً لهازل جاكسون، الرئيس التنفيذي لشركة بيز غروب، المتخصصة في مجال التدريب المؤسسي وبناء الفرق وتفعيل مشاركة الموظفين، والتي تتخذ من دبي مقراً لها

وأشارت دراسة أجرتها شركة أبحاث السوق «يوغوف» خلال عام 2016 إلى أن الفرص المتاحة لتطوير المهارات تحظى بقبول واسع بين أوساط الموظفين وخاصةً في الإمارات. كما أظهرت أن 51% من القوى العاملة الإماراتية تعتقد بأن التدريب وفرص التعلم ذات المستوى الأعلى تمثل عاملاً رئيسياً في تحديد مستقبلهم ورغبتهم في البقاء مع إحدى المؤسسات.

وقالت جاكسون: «يمكن للاستثمار في الأفراد وتدريب الموظفين أن يعزز قدرة الشركة على مواجهة التحديات المالية ووضعها في مكانة أقوى عند انتعاش السوق. ومن شأن توفير فرص التدريب أثناء العمل أن يوسع مجموعة المهارات الفردية، ويعزز المعارف الأساسية المتعلقة بالمنتج والقطاع بالتزامن مع تحسين مهارات القيادة ضمن المؤسسة، حيث تتمتع مهارات القيادة القوية بأهمية حاسمة في بيئة الأعمال الإماراتية الآخذة بالتطور».

وأضافت: «تعتبر برامج التدريب في مجال خدمة العملاء والمبيعات من الطلبات الشائعة التي نتلقاها من الشركات في الإمارات».

اخبار ذات صلة