ذكر تقرير حديث، أن هناك عوامل من المتوقع أن ترفع استهلاك النفط العام المقبل، تشمل استمرار النمو الاقتصادي العالمي، المتوقع أن يبلغ 3.4 % في 2018.


ذكر تقرير حديث، أن هناك عوامل من المتوقع أن ترفع استهلاك النفط العام المقبل، تشمل استمرار النمو الاقتصادي العالمي، المتوقع أن يبلغ 3.4 % في 2018. كما أن ارتفاع الطلب على بناء الطرق بفعل ارتفاع إنتاج السيارات في الولايات المتحدة والصين والهند، سوف يرفع الطلب على النفط.

وإضافة طاقة إنتاجية والتوسع في صناعة البتروكيماويات، خاصة في الولايات المتحدة، ومن المتوقع أيضاً أن يسهم في ارتفاع الطلب على النفط، المتوقع أن يصل إلى 1.26 مليون برميل يومياً، بما يتماشى مع متوسط الطلب في السنوات الخمس الماضية.

وتوقع التقرير الصادر عن مجلة «ذا بنكر انيريجي» الأميركية، أن رفع طاقة محطات إنتاج البروبان منزوع الهيدروجين في الصين، من ضمن العوامل الداعية إلى توقع ارتفاع استهلاك النفط، مقدراً ارتفاع استهلاك دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بنحو 0.19 مليون برميل يومياً في 2018، وأن يرتفع استهلاك الدول غير الأعضاء في المنظمة بمقدار 1.07 مليون برميل يومياً، وغالبية هذه الزيادة في الصين والهند.

بيد أن التقرير أشار إلى عوامل أخرى مُضادة، منها البحث عن وقود بديل للنفط، ورفع كفاءة استهلاك الوقود، وتخفيض الدعم والتطورات الرقمية والتقنية.

 

المصدر: البيان

اخبار ذات صلة