حين نتأمل واقع الشعب الفلسطيني نجد أن ظروف الظلم العالمية المتراكمة حرمت أبناءه من التواصل ً جغرافيا ً وسياسيا ً واقتصاديا، فكأنما تم ذلك لتفتيت القضية وإفساح المجال لالحتالل اإلسرائيلي في اإلستمرار في إغتصاب فلسطين إال أن نواميس التاريخ تثبت بكل وضوح أن وجود االحتالل اإلسرائيلي على أرضنا الفلسطينية المباركة وجود طارئ وإن طال الزمن حتى وإن تعاون العالم كله مع هذا االحتالل الستمرار هذا الواقع الطارئ. منتدى األعمال الفلسطيني قام ليحقق الحد األدنى من التواصل المطلوب بين أبناء الشعب الفلسطيني في كل مكان من العالم وذلك من خالل تواصل أبنائه العاملين في كافة المجاالت التجارية والصناعية ً والخدمات لخدمة التنمية فيما بينهم وتأكيدا ً لوحدة هذا الشعب المطالب بكل أرضه وصوال إلى ً توحيد جهودهم لخدمة واستقالل االقتصاد الفلسطيني عن إقتصاد االحتالل اإلسرائيلي ودفعا لهذا االقتصاد في اتجاه النماء لصالح ثبات أهل فلسطين في القدس والضفة الغربية وغزة، وما تجده هنا أيها المستثمر الكريم، نماذج من عمل متواصل يقوم به نخبة من شباب شعبنا الصابر يرسمون فيه الطريق اآلمن لالستثمار في القدس والضفة الغربية وغزة آخذين في االعتبار حاجة االقتصاد الفلسطيني ومتطلبات المستثمرين من عائد معقول يشجعهم على المخاطرة بجزء من رؤوس ً أموالهم خدمة ألم القضايا، ودعما ألبناء شعبنا حتى ال يظل يتسول لتغطية حاجاته ومتطلباته.

 

دليل مشاريع المنتدى